سامحك الله ياطاهر !

هذه مقالة عرض لكتاب ، ترجمة لمجموعة قصص اختارها ونقلها للعربيّة المترجم خلف القرشي وعنون المجموعة بـ “وقال نسوة” ، العنوان مثير وهذا عرف الصحافة ، لكن النزع لصفة الحس من المترجم أمرٌ جرح حسّي أنا عند قراءته ! هو لم ينزعه بالكليّة وإنما كان النزع ضمن أحد معاني العنوان ، كما فهِمتُ ..

صحيح أن بعض الترجمات لا تدعوك لقراءتها فتعزف عن إكمال قراءة النص ، وقد مررت بهذه التجربة ، لكن هناك ترجمات كثيرة تبهرك قارئاً وتستمتع بقراءتها.

أقتبس هنا نص المقال :

«وقال نسوة».. عندما يملك المترجم حسًا

طاهر الزهراني

الأربعاء 21/03/2012
«وقال نسوة».. عندما يملك المترجم حسًا

دائمًا عندما نرى كتابًا مترجمًا إلى اللغة العربية نتردد كثيرًا في اقتنائه، لأننا دائمًا ما نقع في خيبة مع الترجمة، لهذا نكن الحب والاحترام لبعض المترجمين الذين يعدون على أصابع اليد الواحدة، والذين كان لهم الفضل في نقل بعض الكتب، وخاصة الأدبية منها إلى نصوص تحمل نبض وروح كاتبها.

في معرض الرياض الدولي للكتاب، شاهدت في جناح أدبي مكة مجموعة قصصية مترجمة بعنوان: «وقال نسوة» قام بترجمتها إلى العربية الأستاذ خلف بن سرحان القرشي.
في مقدمة المجموعة قال المترجم ما نصه: «أقدمت على الترجمة وهي خيانة حضارية لها ضرورتها، ولها إشكالاتها، متسلحًا بأدواتي وخبرتي التي تشربتها من خلال قراءاتي لترجمات شتى ومقارناتها بالأصول، ومن تخصصي في اللغة الإنجليزية، ودراستي لمادة الترجمة على أيدي أساتذة كرام.. ومعهم كوكبة جميلة من أصدقاء مبدعين منحوني مقترحات ومرئيات أفدت منها كثيرًا قبل دفع هذه المجموعة للنشر، ومن خلال تجربتي الأولى عندما أصدرت مجموعتي القصصية المترجمة «الطريق التعب» التي أصدرها النادي الأدبي في الطائف قبل خمسة عشر عامًا وما حظيت به من إشادة واهتمام».
بلا شك أنك عندما تقرأ كلامًا بهذا الوعي ستجد برهانًا في الصفحات القادمة، وهذا ما كان؛ ففي القصة الأولى والتي كانت للإيطالي لويجي بيرنديللو، وكانت تحت عنوان: «أحقا مات» والتي كانت تنضح بالألم والهم الإنساني مشوبة بفلسفة فطرية إنسانية حول الحب والحياة والموت والأبناء والوطن والأسئلة المترصدة، أقول من القصة الأولى تدرك عظمة هذا العمل الذي بين أيدينا.
«وقال نسوة» مجموعة حوت (12) قصة قصيرة من الأدب العالمي، لمجموعة من الرجال والنساء، وسميت بـ «قال نسوة» تجوّزا، وذلك لطغيان حضور المرأة على مستوى الكتابة، والهم، والحضور.
المترجم، لم تكن اختياراته عبثية مزاجية، وإنما نوعية إنسانية عالمية، من روسيا شرقًا إلى أمريكا غربًا.
كل القصص كانت تنضح بالهم الإنساني بعيد عن أي أدلجة، بعيدا عن أي تكلف بلاغي أو فني، نصوص عفوية مختزلة، كتبت بفن، وحس إنساني متفرد، وعالي جدًا. كل قصة لها وقع مختلف في القلب والروح، محورها الفقد والأمومة والطفولة، والحزن، والوفاء والنبل والموت والحياة.

«قال نسوة» من أجمل المجموعات القصصية المترجمة التي قرأتها، ومما يبعث البهجة أن مترجمها بعث في نفسي التفاؤل أن لدينا مترجم يملك حسا أدبيا وفنيا، وقادر على نقل فتنة السرد من لغة إلى أخرى دون تلويث وخيانة.
أستاذنا: خلف بن سرحان القرشي، سلمت الأنامل التي أخرجت لنا عملا بهذا الجمال.

المقال نشرته المدينة .

نموذج أولي لآلة تصوير وترجمة من فوجي زيروكس

Fuji Xerox Machine Translator
Fuji Xerox Machine Translator

يعرض الآن في اليابان النموذج الأولي لآلة تصوير “مترجمة” أنتجتها فوجي زيروكس*. وتتتيح هذه الآلة وظيفة الترجمة بضغطة زر فتمسح الوثائق المكتوبة باليابانية وتترجمها فوراً إلى اللغات الصينية و الكورية و الإنجليزية(1). وتمتاز هذه الآلة بعدم فقد تنسيق وشكل الوثيقة الأصلية أثناء عملية الترجمة. تواجه شركة فوجي زيروكس معضلة تسهيل أعمال التجارة الدولية. وتعرض هذه الآلة التي تصور المستندات وتترجمها فقط في اليابان ، وطبقاً لموقع نيكاي.نيت وDigital Tokyo World و Crave فإن هذا النموذج الأولي للآلة يمكنه مسح النص الياباني ثم طباعته مترجماً إلى الإنجليزية والصينية والكورية دون تغيير التنسيق الذي جاءت به صفحة المستند.

لم تسمّ هذه الآلة الناسخة المترجمة حتى الآن ، كما أن الشركة لم توضح حتى الآن الطريقة التي تستخدمها الآلة للترجمة. ويعتقد بعض محللي صناعة الترجمة أنها تتضمن التشبيك بخادم مخصص للترجمة محمّل عليه برامج وخوارزميات لديها القدرة على التفريق بين النصوص والفواصل والرسوم فتتمكن من الإبقاء على تنسيق الصفحات سليماً.

يتوجب على آلة التصوير والترجمة هذه تخطي الحاجز الكبير في إقناع مستخدمي الترجمة بدقة عملها. حيث لم يتضح للآن تاريخ نزولها للأسواق ولا أية تفاصيل أخرى من الشركة. ويبقى جديراً الكشف عن هذا الاختراع الذي يبني جسراً بين الشرق والغرب. أما عمل هذه الآلة فعلاً كما تقول عنها الشركة فهو اختبار محله السوق.

هذه ترجمة بتصرف من الخبر الأصلي على موقع Physorg.com


* قد يكون هذا تحالفاً بين فوجي وزيروكس ، ولدى زيروكس شركة تابعة وصلت للمرتبة الثامنة في تقرير Common Advisory لعام 2006 لشركات الترجمة الكبرى حول العالم . للمزيد أنظر Common Sense Advisory

(1) أعتقد أن هذا مبالغة من الصحفي ، وقد أردت الترجمة إلى “الصينية أو الكورية …” لكن للأمانة عدت لنقل النص كما هو. أرى أن الصحفي “استخدم” حقيقة أن الآلة يمكنها الترجمة فعلاً إلى اللغات الثلاث جميعها ، ولكن في الواقع لا أعلم إن كان بإمكانها الترجمة لهذه اللغات في آن معاً !

الترجمة حب ؟؟

النص التالي للناقد جورج شتاينر في كتابه اللغة والصمت 1998 (مطبعة جامعة ييل – الولايات المتحدة الأمريكية) :

الأصل :

The great translators – very rare unfortunately – act like a human mirror. They offer to the original not an equivalency, because this does not exist, but a vital counterpoise, an echo, faithful but autonomous like we find in the dialogue of human love. An act of translation is an act of love. When it fails, for lack of decency or because of a blurred perception, it only translates. When it triumphs, it embodies.

ترجمتي :
يعمل المترجمون العظام – وهم قلة بالمناسبة – كالمرآة. هم لايقدمون ترجمة مكافئة للأصل فهذا غير موجود وإنما يقدمون مثقالاً موازياً ، صدى صادقاً مستقلاً بذاته كالذي نراه في حوار المتحابّين. الترجمة ثمرة المحبة. عندما تفشل الترجمة بسبب نقص لياقتها/لائقيتها أو ضبابية الانطباع فهي تنقل فقط ، ولكنها حينما تنجح فذلك يعود لتجسيدها للأصل .

ترجمة غووغل (للاستفادة مع بعض الضحك) :
كبير المترجمين نادرة جدا – للأسف – مثل قانون حقوق مرأة. وهي توفر ليست معادلة الأصل ، لأن هذا غير موجود ، ولكن حيوي الثقل الموازن ، صدى ، ولكن المؤمنين المستقلة مثل نجد في حوار الانسان الحب. فعل الترجمة هو فعل محبة. عندما يفشل ، لعدم اللياقه او بسبب وجود تصور واضح ، الا انه يترجم. عندما الانتصارات ، تجسدها.

وفاة الشيخ عبد العزيز المسند

الشيخ المسند رحمه الله
الشيخ المسند رحمه الله

انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن المسند المربّي الفاضل المعروف ، فإنا لله وإنا إليه راجعون ، ولاحول ولاقوة إلا بالله العليّ العظيم . أقدم خالص العزاء لأهله ولسائر محبيه وللشعب والأمة . من ينسى برنامجه الشهير منكم وإليكم ونصائحه وتوجيهاته ؟ وقد كان يرحمه الله من العلماء الذين لهم قبول كبير عند معظم الناس . وهو أحد علماء الوفد الذين أرسلهم الملك فيصل رحمه الله للفاتيكان للمناظرة . كم أحزنني هذا الخبر رغم علمي بحالة الشيخ الراحل الصحية بعد تبرع أكبر ابناءه عمر له بكليته . اللهم ارفع منزلة شيخنا الفاضل في علّـيين.

مما جاء في صحيفة عكاظ :

ويستذكر الشيخ الخضيري عن الفقيد بانه كان ذا خط جميل وعناية فائقة باللغة ويكره اللحن فيها

وكتب تركي الدخيل في الوطن :

 

لقد كان لين الشيخ، ذاك اللين الذي أشار النبي الكريم عليه السلام إلى أنه ما دخل في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه، سبباً في شعبية جارفة للشيخ في أوساط النساء بخاصة، فلم يعجب رفق الشيخ بالقوارير أقوام، فسموه شيخ الحريم، ظناً منهم أنهم يلقبونه بما لا يليق، وما علموا أنه رحمه الله كن يعلم أن إصلاح البيوت عليه مدار الاستقرار المجتمعي، وصلاح الفرد مرتبط بصلاح الأسرة.

 

ماكتبه تركي الدخيل عنه رحمه الله

الخبر في صحيفة عكاظ

الخبر في الحياة

خروج الموقع من الخدمة

تعطل الموقع
تعطل الموقع

تتوقعون أخوكم في الله مستضيف الموقع عند خادم توفر عالي ( High Availability ) ؟؟ الشغلة أبسط من كذا طبعاً ومتوقع فيها التعطل الذي هو في النهاية صفة نقص بشرية . اللي صار – ان صحت توقعاتي – ان أحد الجيران “الافتراضيين” على نفس جهاز المستضيف تم استغلاله لإرسال بريد مزعج حسب ماشاهدت على domaintools.com السبت الماضي ، والله وارسل للمستضيف رسائل طلب دعم فني وأكلمه بالجوال خلال الاسبوع بس ماانحلت المشكلة الا أمس الأربعاء حيث جاءتني رسالة اعتذار منه يقول فيها :

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نفيدكم ان بعض المواقع استغلت بطرق غير شرعية مما ادى الى خلل اظطرنا الى ايقاف كامل الخدمات
لذا نأسف على ازعاجكم
مع دعواتنا لكم بالتوفيق

سعوديه هوست

تدقيق املائي : أن بدل “ان” ، اضطررنا بدل “اظطرنا” ، إيقاف بدل “ايقاف” ، سعودية بدل “سعوديه” … خلوها على الله كومة اخطاء املائية ! هو بس عساه يضبط استضافته !!
وهذي كل السالفة .

مع الشكر الجزيل للأخ العزيز بندر المنيف ولكل من سأل عن المدونة .

أبي رحمك الله …

أبي رحمك الله …
هاهي السنة تنقضي كأنها ليلة . قدر الله ماضٍ ، وذكراك لم تفارقني. أذكر فيك تلك الضحكات الصافية ، أم أذكر حزنك واغتمامك من حال الأمة اليوم.. أذكر فيم كنت تخاصمني ، وكيف كنت توجهني ،، أم أذكر تبرمك من تصرفاتي الساذجة المندفعة أحياناً !!
يعود في أحايين كثيرة متمسوكاً ، وابتسامة مشرقة على ثغره ، نعم هي ابتسامة أبي التي أفتقدها الآن ولابديل.
زواجي خلال أيام من الآن ، كم هائل من الفرح كان لقلبك أن يستقبله ، ولكن الحمد لله على كل حال.
غفر الله لك وجعل الجنة مثواك أبي.

عودة المسيري قريباً بمشيئة الله

هذا الخبر السار نقلاً عن إسلام أون لاين :

بصوت مملوء بالتفاؤل قال د. المسيري في اتصال هاتفي مع “إسلام أون لاين.نت” من الولايات المتحدة: “أشعر بتحسن مستمر، ولم تتطلب حالتي إجراء أي جراحة؛ إذ أبلغني الأطباء أن الدواء يكفي، وأن الأمر لا يتطلب سوى متابعات مع الأطباء”.

وكانت التحاليل التي أجراها د. المسيري بأحد مراكز علاج السرطان في مدينة شيكاغو الأمريكية أثبتت تجاوبه مع العلاج.

وحول رسالته لمن اهتموا بمتابعة حالته الصحية، قال منسق كفاية: “هؤلاء ساهموا كثيرًا في رفع روحي المعنوية والتخفيف من آلام المرض، بل ربما كانوا سببًا مباشرًا في تجاوبي مع الأدوية، وعدم حاجتي للجراحة”، مشيرًا إلى أنه على اتصال دائم بمساعديه في القاهرة، ويعرف منهم قوائم المتصلين به يوميا.

وأكد أن “هذا الموقف من المثقفين والمواطنين العرب وأبناء بلدي من طلاب وأساتذة الجامعات لن أنساه، ولا أتمنى أن يتعرض أحدهم لأي مرض، بل أتمنى للجميع دوام الصحة والتقدم”.

ملتقى ترجمة السنّة والسيرة

تنظـّم الجمعية العلمية السعودية للسّنة وعلومها ندوة (ترجمة السنـّة والسيرة النبوية : الواقع – التطوير والمعوّقات) خلال الفترة من 21 إلى 23 ذو القعدة 1428هـ الموافق 1-3 ديسمبر 2007 في مقر جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

تهدف الندوة إلى التعرّف على أساليب الترجمة ووسائلها وسبل تطويرها والتعرف على أبرز الجهود المعاصرة في ترجمة السنة والسيرة النبوية وتقويمها وإيجاد الحلول المناسبة للتغلب على معوقات الترجمة. وستشمل محاور الندوة الأسس العلمية التي تقوم عليها الترجمة والشروط التي يجب أن تتوافر فيها وأساليب الترجمة ووسائلها وسبل تطويرها ومعوّقاتها كذلك إضافة إلى سبل التغلب عليها . كما ستشمل الندوة دراسة تقويمية لواقع الترجمة المعاصرة للسنة وعلومها والسيرة النبوية وتحقيق العلاقة بين الجامعات والمؤسسات المتخصصة وغيرها في دراسة السنة والسيرة النبوية.

تستهدف الندوة جمهور المسلمين عامة وعلى وجه الخصوص المشتغلين في ميدان الترجمة والمراكز والهيئات العلمية والجامعات والمكاتب الدعوية وتوعية الجاليات والمؤسسات التجارية ذات العلاقة. ودعت الجمعية جميع المختصين لتقديم البحوث وأوراق العمل المتعلقة بموضوع الندوة بهذه المناسبة.

الخبر من صحيفة الجزيرة

المسيري يقاوم المرض أدعو له

عبد الوهاب المسيري
عبد الوهاب المسيري

الدكتور عبد الوهاب المسيري أحد علماء الأمة أستاذ الأدب الإنجليزي وخبير الشؤون اليهودية والصهيونية يرقد الآن على السرير الأبيض ، ندعو له بالشفاء ان شاء الله وأن يفرح بشفاءه أهله ومحبوه. موقعه الرسمي يتعرض الآن لهجوم سخيف ، هذا اللي ناقص !

متابعات :

26-5-2007 : الدكتور في أمريكا للعلاج من أحد أنواع سرطانات الدم ( ساحات الطيران العربيموجة )